Meriam Ibrahim to be freed

The Sudanese Foreign Ministry has released a statement saying the 27 year old woman under sentence of death for apostasy from Islam will be released from prison. On 23 June 2014 the Court of Appeal in Khartoum North overturned a 5 May 2014 ruling handed down by the Haj Youssef court that sentenced Meriam Ibrahim to death by hanging and to 100 lashes after convicting her of apostasy. The Sudanese state news agency, SUNA, reported the court issued a “decision to release the prisoner Abrar Hadi Mohammed Abdullah after the pleadings submitted by her defense.” (Arbrar Hadi Mohmmed Abdullah is the Muslim name under which she was tried.) Sources in the West have not been able to confirm her release from Omdurman Federal Women’s Prison. On 31 May 2014 a Sudanese Foreign Ministry spokesman told the BBC she would be released from prison shortly, but the government later disavowed the claim. In its press release, the Foreign Ministry said Mrs. Ibrahim had been released after the due process of law had been fulfilled, and denounced foreign critics for calling for release before the Court of Appeals had delivered its verdict. The judiciary was independent of the government, the Foreign Ministry said, and threats from the US and Britain against the Khartoum government were misplaced as it could not order her release.

The text of the Foreign Ministry statement follows:

وزارة الخارجية 
بيان صحفي

اصدرت محكمة الإستئناف اليوم حكماً بتبرئة المواطنةأبرار محمد الهادي وإلغاء حكم الإدانة الصادر من المحكمة الابتدائية في ما نسب اليها من تهم .
جاء صدور هذا الحكم في اطار استقلال السلطة القضائية في السودان وإعمالاً لحكم القانون ومبادئ الدستور السوداني ووثيقة الحقوق الأساسية .
لقد تعرض السودان لحملة ضغوط غير مسبوقة من حكومات ومنظمات وشخصيات دولية ، وتشويه إعلامي جائر بسبب هذه القضية وكانت هذه الحملة تهدف لدفع الحكومة السودانية للتدخل في قضية ينظرها القضاء قبل ان تبلغ نهايتها وأن تتجاهل استقلال القضاء ومبدأ فصل السلطات وهو الامر الذي رفضته الحكومة السودانية رفضاً مطلقاً .
وقد ظلت وزارة الخارجية تؤكد ثقتها في مهنية ونزاهة واستقلال القضاء السوداني العريق والرائد في المنطقة العربية والافريقية ، وظلت تذكر المجتمع الدولي بضرورة احترام ذلك القضاء وأحكامه ، وتجدد الدعوة نفسها في هذه المناسبة .
الآن وقد قال قضاء السودان المستقل كلمته في هذه القضية التي تتعلق بمصير مواطنة واحدة ، فتود وزارة الخارجية تذكير المجتمع الدولي بالظلم المتصل الذي يتعرض له 35 مليون سوداني جراء العقوبات الآحادية الظالمة التي تفرضها حكومة الولايات المتحدة علي السودان منذ 17 عاما دون سند من القانون او مبادئ حقوق الانسان او الأعراف الدولية . اذ تعيق هذه العقوبات غير القانونية استيراد الأدوية المنقذة للحياة ومدخلات الانتاج الأساسية وجهود التنمية في البلاد كحق أصيل من حقوق الانسان ، وتتيح مصادرة أموال المؤسسات والأفراد السودانيين دون وجه حق مما يمثل انتهاكاً جسيماً للقانون الدولي وحقوق الانسان .
وعليه تدعو وزارة الخارجية نفس الحكومات والمؤسسات والأفراد الذين ارتفعت أصواتهم تعبيراً عن القلق والرفض للحكم الذي أصدرته المحكمة الابتدائية في حق المواطنة المذكورة أن يعبروا عن تضامنهم مع حقوق كافة أفراد الشعب السوداني التي تنتهكها العقوبات الآحادية الظالمة ضد السودان .
ط . ف

- Advertisement -spot_img

Latest Articles

Similar articles